رسـالـة مفتـوحة إلـى الــرأي الـعــام من محي الدين شيخ آلي سكرتير الوحــدة

مع استمرار نزيف الدم والدمار في سوريا منذ عامين ونيف , واستفحال أزمتها البنيوية جراء توحش النظام في مواصلة انتهاجه للخيار الأمني – العسكري وتداعياته..... ومع اتساع حجم ونفوذ الاتجاه الديني التكفيري المتشدد وتكاثر تعبيراته المرتبطة مع شبكات تنظيم القاعدة العالمي , إضافة إلى توجهات وسلوكيات بعض الكتائب والعاملين تحت غطاء الثورة
والجيش الحر ,..... بدأت تشتد وتتصاعد بين حين وآخر عمليات خطف وقتل جماعي وحرق منازل الكرد السوريين , وذلك عبر حملات غادرة ضد السكان المدنيين في المناطق ذات الغالبية الكردية تاريخياً من شمال سوريا وخصوصاً في ريف محافظة الحسكة ( رأس العين , رميلان , ديريك كوجرات....) وما تشهده مدينة تل أبيض وقرى كردية مجاورة لها في ريف محافظة الرقة ، ومن قبله ولا يزال استمرار فرض الحصار منذ قرابة شهرين على منطقتي عفرين ( كرداغ , جنديرس , شيروان , روباريا , شران....) وعين العرب ( كوباني ) من ريف محافظة حلب , مع تجدد مساعي قديمة وحديثة لتأليب الرأي العام ضد الوجود القومي الكردي في سوريا ,.... هذه المساعي التي تفوح منها رائحة العنصرية حيال شعبنا الذي خياره الأفضل والثابت هو الاستمرارية في بذل كل الجهود للحفاظ على السلم الأهلي , ليس فقط في مناطق وقرى كردية من شمال سوريا بمكوناتها الدينية والقومية والمذهبية فحسب بل وفي عموم البلاد.

ليكن واضحاً للجميع أن إفراغ هذه المناطق من سكانها الأصليين عبر تحويلها إلى مسرح لهجمات عسكرية وقصف وتفجير وزرع الفتن والعداوات , لا يخدم مهام التغيير الديمقراطي وبناء سوريا جديدة لا مكان فيها للعسف والاستبداد.

من جانب آخر , يبرز في المشهد دور الجارة الشمالية تركيا جمهوريت , التي تجمعنا بها كسوريين حدود دولية تبلغ / 910/ كم , وتبقى تجمعنا بها قيم مشتركة ومصالح حيوية دائمة وتاريخ , مما يستوجب أن تعيد أنقرة النظر في سياساتها إزاء الملف السوري ، لتقف على مسافة واحدة من المكونات المجتمعية للشعب السوري , كي تضع حداً لانحيازها إلى جانب قوى وجماعات الإسلام السياسي , وتكف عن توفير الرعاية لتلك الجماعات التي تشن هجمات ظالمة ضد قرانا ومدننا الحدودية بذريعة نشر تعاليم الدين الحنيف وهي منه براء.

إننا عبر رسالتنا المفتوحة هذه , وباسم كافة أعضاء ومنظمات حزبنا في الداخل والخارج , نناشد جميع المؤسسات والقوى المعنية الإقليمية والدولية , وكذلك رجال الدين الأفاضل وشيوخ الطرق الصوفية الأجلاء في العالمين العربي والإسلامي وخصوصاً في سوريا وتركيا وإقليم كردستان العراق وعموم أرجاء بلاد الكرد-كردستان- بأن يرفعوا أصوات التنديد بأعمال القتل والاضطهاد التي تجري على قدم وساق بحق الكُرد في سوريا , لا لجريمة ارتكبوها أو ذنب اقترفوه سوى كونهم خلقوا أكراداً يعتزون بلغتهم الأم , ويفضلون العيش في قراهم ومدنهم بأمن وسلام رغم الصعوبات الجمة وقساوة الحصار المضاعف.

كما نتوجه إلى جميع فعاليات ورموز أطياف المعارضة السورية وجميع العقلاء الغيارى , أيا كانت مواقعهم وانتماءاتهم , ونخص بالذكر رئاسة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة بضرورة الإسراع في إعلان الموقف الواجب اتخاذه حيال الهجمات الدموية التي يتعرض لها شعبنا الكردي , يحدونا الأمل في تضافر كل الجهود لوقف نزيف الدم والدمار قبل أي اعتبار آخر وأينما كان في ربوع بلدنا سوريا الجريحة.

لا للعنف والتمييز بسبب الدين أو المذهب والقومية...

المجد لشهداء الحرية...

يداً بيد من أجل السلم وحقن الدماء...

28/7/2013
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على