دول عربية وغربية مستعدة لتحمل نصف تكاليف التدخل الأميركي في سورية

كشف دبلوماسي خليجي في الأمم المتحدة عن أن دولاً خليجية وآسيوية (اليابان) وأوروبية بينها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا ودولتان اسكندنافيتان "أبلغت وزارة الدفاع الأميركية استعدادها لأن تتحمل مجتمعة نصف تكاليف أي مشاركة أميركية فاعلة في الحرب الدائرة في سورية شرط ألا تتجاوز تلك المشاركة الأشهر الثلاثة لإسقاط نظام الأسد".
ونقلت صحيفة "السياسة" الكويتية عن الدبلوماسي الخليجي قوله: أن سيناريوهات التدخل العسكري الأميركي الخمسة التي حددها رئيس هيئة الأركان المشتركة للقوات الأميركية الجنرال مارتن ديمبسي, الاثنين الماضي, يمكن تحقيقها دفعة واحدة أو على مراحل, إذا اتخذت إدارة باراك أوباما بشكل جدي قرار إقفال الملف السوري النازف نهائياً وبسرعة, لأن معظم دول الخليج العربي وعدداً من دول العالم الحر أبدت استعدادها دائماً للمساهمة في تكاليف حملة دولية عسكرية لإطاحة النظام الدموي في دمشق, إلا أن معظم تلك الدول تشترط زمناً محدداً للقضاء على القوى العسكرية السورية والإيرانية الداعمة لها لا يتعدى الأشهر الثلاثة, أسوة بالزمن الذي لم يتجاوزه التدخل الغربي بقيادة أميركية ضد نظام معمر القذافي في ليبيا
وأكد الدبلوماسي الخليجي أن سيناريوهات التدخل الأميركي العسكري الخمسة تلك ليست جديدة وكان على إدارة أوباما اعتمادها خلال السنة الأخيرة من ولايته الأولى لولا مخاوفه من خسارة الانتخابات الرئاسية الثانية. وعلى الرغم من وصولها متأخرة الآن بعد نيف وسنتين من الثورة والقتل والتهجير في سورية إلا أنها أفضل بكثير من عدم وصولها نهائياً, إذ أكدت أوساط في مستشارية الأمن القومي الأميركي في البيت الأبيض أن أوباما أبلغ فعلاً خلال الأسابيع الستة الماضية قناعة ضرورة التدخل العسكري في سورية, وإلا قد يضطر في نهاية المطاف إلى الغوص في معالجات حروب متفرقة في المنطقة لابد وان تنفجر بفعل شرارات الثورة السورية المتطايرة في كل الاتجاهات.
وكشف الدبلوماسي لـ"السياسة" عن أن معظم الحلفاء الأميركيين الذين يشجعون تنفيذ واحد أو أكثر من سيناريوهات ديمبسي, "يفضلون سيناريو تنفيذ هجمات جوية وصاروخية أميركية محدودة على دفاعات الأسد الجوية ومواقع القيادات العسكرية والأمنية والسياسية بما فيها القصور الرئاسية, كخيار أول لأي تدخل أميركي, وأضاف الدبلوماسي أن دولاً عربية فاعلة وذات نفوذ قوي لدى الديمقراطيين والجمهوريين في واشنطن "أرفقت تشجيعها السريع لسيناريوهات ديمبسي باقتراح مشترك يدعو إلى شمول الحدود اللبنانية مع سورية وبعمق يتجاوز العشر كيلومترات داخل الأراضي السورية بفرض الخطر الجوي والمنطقة الآمنة لإنهاء تدخل المقاتلين الإيرانيين (حزب الله والحرس الثوري الإيراني) في المعركة إلى جانب النظام, وقطع شريان شحن الأسلحة الإيرانية والسورية النوعية إلى "حزب الله", وتدمير ما أمكن من مخازن ومواقع وبطاريات الصواريخ المنصوبة في البقاع اللبناني والجنوب".
ونقل الدبلوماسي الخليجي عن أوساط الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إي" في واشنطن تأكيدها ان "عشرات من عناصرها التحقوا أخيراً بمئات القوات الخاصة وقوات التدخل السريع في الأردن وتركيا, ما يؤكد المعلومات عن إعطاء أوباما الضوء الأخضر لبدء دعم المقاومة السورية المسلحة بالأسلحة والعتاد النوعي".
وفي هذا الإطار, طالب رئيس الائتلاف الوطني السوري المعارض احمد الجربا إثر لقائه في نيويورك ليل اول من أمس وزير الخارجية الأميركي جون كيري بأن تسلم الولايات المتحدة "سريعا" مقاتلي المعارضة أسلحة تمكنها من مواجهة ترسانة النظام
وقال الجربا في بيان اثر لقائه في مقر الأمم المتحدة بنيويورك الوزير الأميركي أن الرئيس السوري "يسعى إلى الانتصار عسكريا من خلال ترسانة تتراوح من الأسلحة الكيماوية إلى القنابل الانشطارية, وطالما أن النظام لم يوافق على حل سياسي فنحن بحاجة إلى أن ندافع عن أنفسنا".
وفي يونيو الماضي, وعدت إدارة الرئيس باراك أوباما بزيادة مساعدتها العسكرية إلى مقاتلي المعارضة السورية بعدما اتهمت نظام الأسد باللجوء إلى السلاح الكيماوي ضد معارضيه.
وخلال لقائه كيري, دعا الجربا الولايات المتحدة إلى الوفاء بهذا الوعد "سريعاً وبما يتيح لنا الدفاع عن أنفسنا وحماية السكان المدنيين.
من جهته وصف كيري اللقاء مع الجربا بـ"الايجابي", ولكن من دون أن يتطرق إلى موضوع تسليح المعارضة.وقال كيري أن "المعارضة السورية أكدت أن مؤتمر جنيف-2 مهم جدا وقد وافقت على أن تعمل خلال الأسابيع المقبلة للتوصل إلى توافق في ما بينها على الشروط والبنود التي تعتبرها كفيلة بإنجاح(المؤتمر)".
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على