تركيا والاتحاد الديموقراطي يتفقان على انضمام الكرد إلى الائتلاف

اسفرت محادثات زعيم “الاتحاد الديموقراطي الكردي” صالح مسلم مع مسؤولين اتراك في اسطنبول قبل يومين عن “فتح صفحة جديدة” في العلاقات بين الطرفين، تضمنت امكان التعاون في محاربة المتشددين و”تسهيل” وصول مساعدات انسانية وطبية الى شمال سوريا وشمالها الشرقي واستكمال الحوار في الايام المقبلة.
وقال مسلم لصحيفة “الحياة” إن زيارته جاءت بناء على “دعوة رسمية” استهدفت ان يستمع كل طرف الى رأي الطرف الآخر في شكل مباشر وليس عبر وسائل الاعلام او اطراف ثالثة، وان كان “التواصل المباشر” قائماً بين انقرة ومسلم منذ فترة. وبحسب المعلومات المتوافرة لـ “الحياة” فإن الزيارة كانت تتويجاً لسلسلة من الاشارات واللقاءات، اذ انه سبق والتقى في القاهرة مرتين مسؤولاً من وزارة الخارجية مع تبادل الرسائل عبر وسائل الاعلام والانتقال من “انكار وجود” بعض الاطراف التركية لـ “الاتحاد الديموقراطي” الى القبول به كـ “امر واقع”، وصولاً الى “فتح حوار سياسي”.
وأوضح مسلم انه قدم في جلسة المحادثات، التي عقدت مع مسؤولين في وزارة الخارجية ولم تتضمن لقاءات ثنائية مع اجهزة الاستخبارات، شرحاً مفصلاً لمشروع “الادارة المدنية الانتقالية” التي ينوي “مجلس غرب كردستان” طرحها على القوى السياسية الكردية والعربية في شمال سوري وشمالها الشرقي، قائلاً انه “ليست هناك اي نزعة انفصالية” لكرد سوريا بل انه يتمسك بـ “الحل السياسي ضمن الوحدة السياسية لسوريا”.
وتحدث زعيم “الاتحاد الديموقراطي” في اللقاء المطول عن “الادارة المدنية التي تبدأ بتشكيل حكومة انتقالية خلال 40 يوماً من جميع الاطراف لادارة مشتركة في هذه المناطق الى حين استقرار الاوضاع في سورية”. وقال: “فُهم مشروعنا خطأ في اوروبا وأمريكا وتركيا. ليست هناك اي نزعة انفصالية، بل هناك امر واقع ولا بد من تقديم مساعدات للناس في هذه المناطق ومنع حصول فوضى وحل الصعوبات التي بدأت تحصل على الارض بعد مرور نحو سنة على سيطرة الكرد على مناطق خارجة عن سيطرة النظام” بدءاً من 19 تموز/يوليو العام الماضي. وفي هذا المجال، وعد الجانب التركي بتسهيل وصول المساعدات الانسانية والطبية القادمة من جمعيات غير حكومية.
وتطرقت المحادثات الى المتطرفين ومقاتلي “الدولة الاسلامية في العراق والشام” و”جبهة النصرة”، خصوصاً ان هناك معلومات لدى “الاتحاد الديموقراطي” عن نية بعضهم في تشكيل “امارة اسلامية” في هذه المناطق، ما يتطلب “الاسراع” في منع المتشددين من فرض امر واقع “غير مقبول اجتماعياً لدى الكرد”.
وبحسب المعلومات، فإن النقاش كان تفصيلياً في هذا المجال، ذلك ان مسؤولين في “الاتحاد الديموقراطي” كانوا يعتقدون ان تركيا قدمت دعماً لمقاتلين متشددين ضدهم في مناطق شمال سوريا، بما في ذلك في المعارك التي دارت في رأس العين بداية العام، غير ان محادثات اسطنبول تضمنت تأكيداً تركياً بأن “النصرة” و “الدولة الاسلامية” تشكلان خطراً على سوريا وتركيا والمنطقة. ويُعتقد ان هذا الملف “قد يشكل بداية لتعاون بين الطرفين” في المرحلة المقبلة. وكان مسؤول كردي قال ان “من مصلحة الاتراك في المدى الطويل، قيام قوات الحماية بمحاربة التطرف قرب حدود تركيا”.
كما جرى التطرق الى الموضوع السياسي وعلاقة “الاتحاد الديموقراطي” مع “الائتلاف الوطني السوري” المعارض، ذلك ان الجانب الكردي كان يتهم انقرة بممارسة ضغوطاً على “الائتلاف” عبر جماعة “الاخوان المسلمين” لعدم قبول “الاتحاد الديموقراطي” المتحالف مع “هيئة التنسيق الوطني للتغيير الديموقراطي” تحت لواء “الائتلاف” حالياً و “المجلس الوطني” سابقاً، فيما كانت انقرة تتهم “الاتحاد الديموقراطي” بـ “مساعدة” النظام سواء بالتنسيق معه او بسياسة الامر الواقع عبر “منع اتحاد المعارضة”.
وفي هذا المجال، وعد الجانب التركي بلعب دور لدى “الائتلاف” لبدء حوار جدي مع “الهيئة الكردية العليا” لتكون جزءاً من التكتل المعارض، الامر الذي يتطلب تغييراً في وثائقه السياسية وتوازنات كتله. وكان مصدر معارض اشار الى ان الكتلة الكردية “تفاوض” لتكون الضلع الثالث في “الائتلاف” مع ضلعي “الاخوان” و”العلمانيين-الديموقراطيين”. ويُتوقع ان يطرح هذا الموضوع في الاجتماع المقبل للهيئة السياسية لـ “الائتلاف” يومي 3 و4 الشهر المقبل مع احتمال تأجيل اللقاء الى ما بعد شهر رمضان، خصوصاً ان المعلومات تفيد بأن الهيئة على وشك انجاز مسودة “رؤية سياسية” للتكتل المعارض.
وأوضح مسلم ان هناك مسارين: الاول مشروع “الادارة المدنية الانتقالية” الذي يعمل “مجلس غرب كردستان” عليه، عبر تشكيل حكومة موقتة وصولاً الى انتخاب “الهيئة الكردية العليا” بمشاركة جميع القوى التي يمكن ان تفاوض “الائتلاف” وتكون جزءاً مستقلاً او مشتركاً مع وفد المعارضة في مؤتمر “جنيف-2″. والثاني “الادارة الذاتية الديموقراطية” التي تُبحث في الاطار الوطني السوري مع باقي القوى السياسية مستقبلاً.
وأبلغ الجانب التركي وفد “الاتحاد” ان انقرة ستدعم “اي توافق بين السوريين بما في ذلك الفيديرالية الديموقراطية في حال كان هناك توافق عليها” مع تأكيد الطرفين على “الوحدة السياسية” لسوريا.
وخلص مسلم، الذي انتقل الى باريس بعد اسطنبول وأربيل، الى ان “الزيارة الرسمية” الاولى له الى تركيا “فتحت صفحة جديدة” في العلاقات حيث جرى الاتفاق على عقد “مزيد من جلسات الحوار في الايام المقبلة” التي ستترك صداها على العملية السياسية بين حكومة رجب طيب اردوغان و “حزب العمال الكردستاني” بزعامة عبد الله اوجلان، وان كانت المحادثات بين “الاتحاد الديموقراطي” وانقرة “لم تتطرق ابداً” الى هذا الموضوع، بحسب زعيم “الاتحاد الديموقراطي”.
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على