مقتل مسلحين تركيين في تل حلف بسري كانيي(راس العين)


سريه كانيه – قتل مساء امس في اشتباكات بلدة تل حلف التابعة لمدينة سريه كانيه مسلحان تركيان كانا يقاتلان الى جانب دولة الاسلام في العراق وبلاد الشام/جبهة النصرة هناك.

وبحسب مصادر من وحدات حماية الشعب YPG في سريه كانيه، فأنه من بين قتلى دولة الاسلام في العراق وبلاد الشام/جبهة النصرة الثمانية عشر الذين قتلوا في اشتباكات بلدة تل حلف مساء، مواطنان تركيان.

افادت مصادر وحدات حماية الشعب بأن التركيان هما من قرية نارلي كايا التابعة لناحية "سي ويرك" في روها، كما كشفت المصادر عن اسمائهما وقالت بأن اسم احد المسلحين الاتراك هو "فريد اورهان"، واسم الآخر هو "يعقوب شن اتيش" فيما لم يحدد كنية الشخص الثاني، واضاف بأنهما من نفس القرية -نارلي كايا-.

وبحسب مصادر خاصة بوكالة انباء هاوار فأن مواطناً تركياً آخر يدعى "زينك كنل ار" كان قد قتل في سريه كانيه ايضاً قبل 20 يوماً وهو من نفس قرية نارلي كايا.

وقرية نارلي كايا تعرف بعمالتها للدولة التركية "قروجي".

وكانت وحدات حماية الشعب في مدينة سريه كانيه قد عثرت في 17 تموز الجاري على ثلاثة هويات لمواطنين اتراك من اضنة وارضروم، وذلك أثناء سيطرتها على أحد مقار دولة الاسلام في العراق وبلاد الشام/جبهة النصرة في حي المحطة بمدينة سريه كانيه.

وهوية المواطنين الاتراك التي تم العثور كان عليها كانت "محمد أمين دوغلو جو من اضنة، ابراهيم اوزدن من اضنة، مراد كوجاك من ارضروم".

كما قتل في الشهر الأول من 2013 بمدينة سريه كانيه عضو الكونترا - حزب الله التركي محمود أق يلدرم من ناحية هيني التابعة لولاية آمد، اثناء مشاركته لمجموعات جبهة النصرة في قتال ابناء المدينة.

ويذكر أنه في الاشتباكات السابقة التي شهدتها مدينة سريه كانيه قتل شخص من تركيا بالاضافة الى الاستيلاء على سيارة اسعاف تركية في اماكن الاشتباكات، وتأكيد بعض المعتقلين المدنيين في محيط قرية مشرافا بأن ضابطاً تركياً كان يقود الدبابة التي هاجمت على القرية وكذلك قيام ضباط اتراك بالتحقيق معهم.

كما عثر مقاتلون من وحدات حماية الشعب في الاشتباكات التي شهدتها منطقة السد في الحسكة على لوحة معدنية لجندي تركي، وفي منطقة عفرين أعترف 3 عناصر من تنظيم القاعدة لقوات الاسايش في منطقة عفرين بأنهم دخلوا الاراضي السورية عن طريق تركيا وبمساعدة ضباط اتراك.

وتثبت الأدلة التي تنشر كل فترة عبر وسائل الاعلام مدى تورط الدولة التركية في مساعدتها لعناصر تنظيم القاعدة وتسهيل الطرق لها للدخول الى غرب كردستان وسوريا.

يذكر بأن دولة الاسلام في العراق وبلاد الشام وجبهة النصرة هي تنظيمات تابعة للقاعدة وتعمل من اجل اقامة امارة اسلامية في العراق وبلاد الشام، وكان ابو بكر الحسيني القرشي البغدادي قد ألغى في وقت سابق ما يسمى تنظيمي دولة العراق الاسلامية وجبهة النصرة لاهل الشام معلناً عن تنظيم جديد اسمه الدولة الاسلامية في بلاد الشام والعراق.
المصدر: هاوار
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على