نظام الأسد لا يمانع دخول قوات من البشمركة الكوردية المدرّبة إلى المناطق الكوردية للدفاع عنها


كشف قيادي كوردي لم يذكر اسمه لصحيفة السياسة الكويتية أن" المالكي عرض على القيادة الكوردية في أربيل إرسال تعزيزات عسكرية تشمل أسلحة ثقيلة إلى معبر فيشخابور الحدودي بين الإقليم وسورية لتأمين المنطقة من تسلل مقاتلي "القاعدة.

وبحسب المصدرذاته , فإن المالكي نقل إلى بارزاني معلومات عن أن نظام الأسد لا يمانع دخول قوات من البشمركة الكوردية المدرّبة إلى أراضي شمال سورية للدفاع عن الأكراد السوريين أمام هجمات الكتائب الإسلامية مشيرا أن نظام الأسد يريد كسب تدخل المزيد من الأطراف الإقليمية في معركته المفتوحة مع كتائب الثورة,السورية.

وأوضح المصدر أن الولايات المتحدة يمكنها أن تساند هذه الخطوة طالما تعلق الأمر بمحاربة الكتائب الإسلامية , وبالتالي وبهذه الطريقة ربما تصل الأمور الى نتيجتين: أولاً تدهور العلاقة بين بارزاني وبين الحكومة التركية المناهضة للمقاتلين الأكراد في سورية وهو ما يرضي النظامين الايراني والسوري. وثانياً بلورة بدايات التنسيق بين بغداد وطهران ودمشق عبر بارزاني مع الادارة الاميركية تحت عنوان "محاربة الارهاب الذي تقوده القاعدة في العراق وبلاد الشام"

وشدد المصدر على أن الموقف المبدئي للبارزاني غير قابل للمساومة وأن هذا الأخير مصر على الوقوف إلى جانب الثورة السورية وأن دعمه لنظام الأسد غير وارد في أي حسابات سياسية لافتاً إلى أن القيادة الكوردية لديها خيار بديل هو مساندة "الجيش السوري الحر" وبقية الفصائل السورية المسلحة المعتدلة لمواجهة تحالف "القاعدة في العراق والشام.


ولاتي نت
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على