بدء مرحلة أخرى من عملية السلام بين PKK و تركيا

أفادت مصادر إعلامية بأن عناصر حزب العمال الكوردستاني ستعود إلى تركيا، إعتباراً من الـ 15 من شهر تشرين الأول للعام 2013، وذلك كخطوة بداية للمرحلة الثانية من مشروع عملية السلام في تركيا.
جاء ذلك في خبر نشرته صحفية حرييت التركية في عددها الصادر البارحة الأربعاء مع بدء مرحلة الإنسحاب من قبل عناصر حزب العمال الكوردستاني والمخاوف التي ترافق المرحلة، حدد عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني تاريخ عودة مقاتلي الحزب الى تركيا، وحسب مصادر مقربة من الحزب بأن أول مجموعة من عناصر حزب العمال الكوردستاني ستعود الى تركيا في شهر تشرين الأول.
وأكد عبد الله أوجلان في لقائه الأخير مع هيئة حزب السلام والديمقراطية وللمرة الأولى بتحديد موعد عودة عناصر الحزب إلى تركيا، استناداً على الرسالة التي بعثها أوجلان في نوروز العام 2013، والتي تزعم إلى مرحلة الكفاح المسلح وصلت الى نقطة النهاية ، وبدأت مرحلة النضال السياسي.
ويشار إلى أن المجموعات الأولى من مقاتلي قوات الدفاع الشعبي الكوردستاني وصلت الى قواعدها في المناطق الحدودية لإقليم كوردستان في الـ 8 من أيار 2012 واستمرت لغاية خريف 2013، المقاتلين ستصل في غضون أسبوع إلى قواعدها في شمال العراق، تلبية لدعوة عبد الله أوجلان زعيم حزب العمال الكوردستاني، وكانت دعوة أوجلان قد جاءت في إطار مفاوضات سلام جارية منذ نهاية السنة الماضية بين الجانبين.
 
جدير بالذكر أن محادثات السلام بين تركيا و العمال الكردستاني تتحسن في منحى متطور ليس فقط على الصعيد العسكري فحسب، بل حتى على المستوى الاقليمي ايضاً و بدى ذلك زيارة رئيس حزب الاتحاد الديمقراطي PYD الذي يُعتبر الجناح السوري للعمال الكردستاني إلى انقرا و اجتماعه بعدد مع المسؤولين الأتراك.
 
و بحسب مراقبين سياسيين، فإن أي تطور ملحوظ بين تركيا و حزب العمال سواء ايجاباً أم سلباً، فإنه يعكس على سياسة المنطقة بشكل عام
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على