الامازيغيون يطالبون بنزع الطابع العربي للمغرب وجعله دولة أمازيغية

كورد اليوم دعا ناشطون أمازيغ مغاربة إلى اعتبار المغرب دولة أمازيغية وجعل هويتها السياسية منسجمة مع هوية موطنها بشمال افريقيا.

وقال جمعويون وفاعلون في حقل الثقافة الأمازيغية، اجتمعوا في مدينة الناظور شمال المغرب في اعلان اطلقوا عليه «اعلان امازيغية المغرب» ان المغرب ظل بلدا أمازيغيا حين فرض الحماية الفرنسية سنة 1912، وانشاء دولة عربية الطابع. واتهم الناشطون في الندوة التي نظمتها جمعية «الهوية الأمازيغية»، الدولة بمواصلة سياسة التعريب بالمغرب إثر حصوله على الاستقلال، بعدما بدأ المسار مع فرنسا، وان تلك السياسة أفضت نحو إقصاء الامازيغية على المستوى الرسمي، والابتعاد عن الهوية الإفريقية الأمازيغية للأرض.
و اضاف «إعلان الناظور» الذي نشره موقع هسبرس ان جبر الإقصاء الذي طال الأمازيغية لن يتأتى سوى بتمزيغ السلطة السياسية، بجعل هوية البلاد منسجمة مع هوية موطنها بشمال إفريقيا، بعيدا عن الانتماء العرقي العروبة، على ان ذلك هو المضمون الحقيقي للقضية الأمازيغية.
وقال ان لدى الحركة الثقافية الأمازيغية في المغرب تصورا خاطئا حول الهوية، حين تطالب بالمساواة في الحقوق بين المكون الأمازيغي والمكون العربي، بالنظر كون الهوية مرتبطة بالأرض والشعب، لا مقرونة بالأفراد فسحب، وهو ما يستدعي القيام بمراجعة.
وشدد الإعلان على ان الأمازيغية لمْ تعان الإقصاء اللغوي والثقافي، بقدر ما كابدتْ إقصاء سياسيا، تنبغي مراجعته اليوم، نافيا ان يكون مناوئا للتنوع العرقي أو نابذا للتعدد اللغوي اللذين يطبعان الهوية المغربية ذات الطابع الأمازيغي.
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على