استذكارا لرحيل الفنان عدنان دلبرين

 كورد اليوم - خمسة عشر عاما على رحيل الاسطورة الكوردية العفرينية "عدنان دلبرين " 
نبذة عن حياة الراحل "عدنان دلبرين " 

ولد "عدنان" في العام /1956/ في قرية "ديرسوان" التابعة لمنطقة "عفرين" من أبوين يعملان كباقي أبناء قريتهما بالزراعة ولم يكن وضعهما المادي على ما يرام، وقد قضى حياته الطفولية في قريته في ظل هذا الوضع حتى شب والتحق بالخدمة العسكرية التي قضاها في مدينة "القامشلي" وذلك في أواخر السبعينات من القرن الماضي، وبعد تسريحه تزوج وكان ذلك في العام /1979/ وقد كان حينها في بداياته الفنية».
:«المرحوم كان اسمه "عدنان موسى" أما لقب "دلبرين" فله حكاية خاصّة في حياته، "دلبرين" كلمة
كردية تعني بالعربية صاحب القلب
المجروج
واخذ هذا اللقب أثناء أدائه لخدمة العلم في "القامشلي" جاءته برقية من أهله تفيد بأنّ والدته قد توفيت وظنّ "عدنان" بأنّ أقرباءه
فعلوا ذلك قصداً كي يرجع إلى قريته لأنّه عندما ذهب إلى الجيش قال لأمه بأنّه لن يعود أبداً بسبب خلاف حول موضوع عائلي، ولكن في لحظة ما -وهو مازال في قطعته- قال لنفسه لماذا لا أسافر إلى القرية فقد يكون الخبر صحيحاً وعندما رجع إلى البيت تفاجأ بوفاة والدته، فذهب إلى قبرها وبكى طويلاً ومنذ تلك اللحظة سمى نفسه "دلبرين" (صاحب القلب المجروح)».
الفنان الراحل "عدنان دلبرين" كان وبلا شك من أبرز الفنانين في منطقة "عفرين" وأكثرهم شهرةً لما كان يتمتع به من صوت دافئ وحنون وملامسة أغانيه لمشاعر وأحاسيس الناس في المنطقة، والأهم من هذا وذاك قيامه بمساعدة الفقراء من خلال إحياء أعراسهم بشكل مجاني ودون أي مقابل فيما إذا عرف أن العريس فقير ولا يملك المال.
بعد عام من زواجه قرر أن يذهب إلى مدينة "حلب" ويستقر فيها بسبب عدم وجود عمل له في القرية ومنذ ذلك التاريخ انتقل إلى "حلب" حيث تفرغ
نهائياً للغناء، لذلك كان
للراحل نقطة
مفصلية في حياته في مدينة حلب لأنه تعرّف فيها على الكثير من المطربين والعازفين مثل "عامر أبو النور" و"عثمان علي" وغيرهم».
لقد شارك المرحوم في إحياء المئات من الحفلات الفنية في منطقة "عفرين" و"حلب"، وفي العام /1999/ سافر إلى "ألمانية" بدعوة رسمية من المغتربين العفرينيين هناك حيث أقام عدة حفلات فيها ولمدة شهر كامل
في طريق العودة إلى "حلب" من احد الحفلات حوالي الساعة الحادية عشر ليلاً تعرّض لحادث سير مؤلم أدى إلى وفاته وكان ذلك بتاريخ 4/11/1999 أي قبل حوالي الشهرين من موعد سفره إلى "اليونان" لإحياء حفلة رأس السنة هناك، وقد شارك الآلاف من محبيه وعشاق فنه في مراسم دفنه إلى مثواه الأخير في مسقط رأسه في قرية "ديرسوان" -"عفرين"».
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على