قيادي بداعش يكشف كيفية تبادل الدبلوماسيين مع تركيا

كورد اليوم كشف قيادي في الدولة الاسلامية، عن اتفاق سري بين تركيا ‏والتنظيم أطلقت خلاله أنقرة سراح عشرات المقاتلين في اتفاق لتبادل الأسرى مثير للجدل.‏


ونقلت صحيفة ‏‏ذا تايمز البريطانية اليوم الجمعة، عن المقداد الشروري، وهو جهادي يمني كان ضمن السجناء العائدين الى داعش، قوله إنه و180 مقاتلا بينهم جهاديون بريطانيون وأوربيون كانوا مسجونين في سجن ريحا التركي، جرى تبادلهم في منتصف ‏شهر ايلول سبتمبر الماضي، مقابل 46 موظفا في القنصلية التركية احتجزهم داعش في ‏الموصل في شهر حزيران يونيو الذي سبقه.‏

الشروري الذي كان و"جهاديين آخرين"، قد تعرضوا للاعتقال في سوريا، ثم تم نقلهم إلى جنوب تركيا، قال متحدثا عن السلطات التركية، "عاملونا بشكل جيد ‏جدا، لقد كانوا لطفاء جدا معنا".

والشروري ولد في اليمن وتربى في السعودية في مدينة الشروري، وكان والده اماما وخطيبا هناك، وذهب إلى سوريا قبل عامين عن طريق تنظيم القاعدة، وكانت له علاقة بجبهة النصرة، ثم دخل في صفوف داعش، واعتقل خلال القتال مع الجيش الحر في مدينة حلب السورية في شهر تموز يونيو من هذا العام، وتم تهديده بارساله للسعودية، لكنه ارسل إلى تركيا.

وأوضح الشروري "لقد ألقي القبض على عدد كبير جدا من الناس معي من الدولة الإسلامية ‏وأنا لا أعرف حتى أعدادنا" ، واستطرد "لهذا السبب أخذ إخواننا في الدولة الإسلامية ‏الدبلوماسيين كرهينة للضغط على الحكومة التركية وللضغط على الجيش السوري الحر ‏لاطلاق سراحنا، وهذا ما حدث في النهاية، الحمد لله".‏ 

ووفقا للصحيفة فإن المسلحين الذين تم استبدالهم بالدبلوماسيين الاتراك، هم بريطانيين اثنين، وثلاثة فرنسيين، وسويديين اثنين، ومقدونيين اثنين، وبلجيكي.
مشاركة
هل اعجبك هذا الموضوع ؟

رجاء تجنب استعمال التعليقات لبث روابط إعلانية. كذلك ننبه إلى ضرورة الالتزام بصلب الموضوع و عدم الخروج عليه وشكرا

ليست هناك تعليقات :

إرسال تعليق

جميع الحقوق محفوظة SaTaLaItE ©2010-2013 | ، نقل بدون تصريح ممنوع . Privacy-Policy| اتفاقية الاستخدام | إتصل بنا

كما شوهد على